مقالة رأي

2021.03.08

مدونة السلوك لعيش سوري مشترك أفاق وتحديات

بجمالية اسمها ودلالاته وملامسته لمشاعر السوريين، تختصر المدونة عملاً كبيراً وجهوداً بذلت لعدة أعوام، تمثلت بعشرات لقاءات الحوار، في عدة مدن أوربية، بين شخصيات اعتبارية مجتمعية سورية، ومن كل ألوان الطيف السوري، تجمعهم قواسم مشتركة، أهمها عدم انخراطهم بالصراع وتحررهم من ثنائية "النظام والمعارضة" وتحسسهم المخاطر الجدية التي يشكلها استمرار الصراع في وعلى سوريا.

التقوا تناقشوا اختلفوا تحاوروا، دون تدخل أو ضغوط، حيث اقتصر دور البلدان المضيفة على تأمين البيئة الآمنة والمحايدة للحوار وهذا يسجل لها وتشكر عليه.

وفي النهاية اتفقوا وأصدروا الوثيقة، تحت عنوان: "مدونة السلوك لعيش سوري مشترك"

وثيقة من مقدمة مختصرة بأحد عشر بنداً، صيغت بلغةٍ قانونيةٍ احترافيةٍ واضحةٍ، تمثلُ فعلاً ما يمكن اعتباره قواسم مشتركة لأكثرية السوريين وتؤسس لمناخ تصالحي حقيقي.

فالمقدمة المختصرة والغنية جداً، تؤكدُ أن المدونةَ هي وثيقة تلاقي ينطلق منها السوريون إلى صياغة مشروعهم الوطني الجديد متحررين من معضلات الماضي والحاضر التي تكبلهم.

أما البنود الأحد عشر فيمكن القول إنها استطاعت، ولحدٍّ كبير أن تقول: هذا ما يجمع عليه السوريون ويشكل حالة توافقية متوازنه ومقبولة، ومن الصعب على أحد أن يرفضها بشكل صريح، إلا إذا كان ينتمي إلى جهات أو أفكار إقصائية متطرفة. ولا أعتقد أن المدونة بالأساس موجهة إلى هؤلاء، فمن التأكيد على وحدة الأراضي السورية، وهو مبدأ أكدت عليه كل اللقاءات والاجتماعات التي عقدت بعد صدور المدونة، إلى ترسيخ مبدأ لا غالب ولا مغلوب ومبدأ المحاسبة لا الثأر وجبر الضرر وتحميل أطراف الصراع مسؤولية مشتركة عمّا حدث، وإن كان بنسب متفاوتة، ومتابعة الملف الإنساني؛ كلها تساعد على اشاعة مناخ تصالحي وعلى ترسيخ ثقافة السلام وتعزيز قيم المواطنة. كما أن بقية البنود متل الإقرار بالهوية التنوعية للمجتمع السوري وجماعية التراث وعدم تسييس الانتماء، كلها بنود تؤكد حقيقة الوحدة السورية وضمانها من خلال التنوع الذي يغنيها.

لكن السبق الأهم بنظري، أو الاستشراف الملفت فعلا، هو المراهنة على حتميّة كسر الثنائية المدمرة التي حكمت سوريا طوال السنوات العشر الأخيرة، ثنائية السلطة والمعارضة. إذ راهنت المدونة عبر القائمين عليها، بأنها إذا أخذت حقها بالانتشار والحضور، ستساهم في بلورة تيار شعبي وطني متحرر من تلك الثنائية يضم أغلبية السوريين الغائبة، او المغيبة قسراً، تستطيع أن تفرض إيقاعها الخاص على مسار الأحداث وتفرض الحل الذي ينسجم مع مصالح الشعب السوري.

 

لقد حققت المدونة والحوارات المطولة التي أوصلت إليها وأنتجتها، أسبقيات وخطوات متقدمة في المشهد السوري. فهي أول حوار مجتمعي سوري صرف ليس للدول مشاركة أو دور مقرر فيه. وهو حوار ضم شخصيات من كل المكونات السورية من داخل سوريا وخارجها. والرسالة المهمة الأخرى التى وجهتها المدونة إلى الأطراف كافة وإلى المجتمع الدولي هي، أن السوريين وإن عاشوا في ظل غياب شبه كامل لثقافة الحوار، إلا أنهم قادرين أن يتحاوروا وأن ينجحوا في الوصول إلى أهداف ومبادئ توحدهم، في حال توفر لهم المناخ المناسب والظروف الموضوعية المناسبة. بذلك تكون قد أجهضت كل محاولات اليأس والأحباط التي روجتها أطراف داخلية وخارجية بأن من المستحيل حصول إتفاق بين السوريين أو نجاح حوار بينهم.

 

لأنها تهدف في جوهر عملها ودورها إلى إنهاء الصراع على الأرض بوجهه العنفي المسلح ونقله إلى حالة حضارية من صراع الأفكار والرؤى، وبالتالي شكلت النقيض لهم واعتبروها خطراً وجوديّاً عليهم. ولا شك أن المدونة ومنذ الإعلان عنها قد تعرضت لتحديات واشكالات متعددة، وكان التحدي الأول هو الهجمات الفورية التي تعرضت لها من أطراف الصراع، وهذا بتقديري، طبيعي ومتوقع، وقد لعبت بعض وسائل الإعلام دوراً بهذه الهجمات عندما وضعت المدونة تحت عناوين طائفية هي أبعد ماتكون عنها.

 

أما التحدي الأخر فكان سؤال كبير وهام وجدت المدونة والمشاركين فيها أنفسهم أمامه وهو: ماذا بعد؟ هل نعتبر أننا أنجزنا مهمتنا وقدمنا للسوريين وثيقة ومبادئ يمكن أن تشكل أساس أو ركيزة يمكن البناء عليها؟ أو أننا نعتبر صدور المدونة أساس لنا نرتكز عليه للانطلاق إلى خطوة تالية؟ فلا شك أن الصدى الطيب الذي تركته المدونة والتفاعل والاهتمام الواسع الذي لاقته في الأوساط المحلية والأجنبية، والشعور بضرورة استكمال المشروع والإنتقال به إلى خطوة متقدمة أخرى، وعدم تركه يتحول إلى فرصة ضائعة، قد حسم الخيار ودفع المدونة والقائمين فيها للانتقال إلى مرحلة مأسسة العمل. وهذا ما تُرجِم بمجلس المدونة الذي باشر عمله في ظروف صعبة ومعقدة فرضتها الإجراءات المرافقة لجائحة كورونا.

لكن التحدي الأبرز الذي تواجهه المدونة هو عدم تحقيق أي تقدم يذكر في العملية السياسية، فصحيح أن المدونة بما تركته وتتركه من تأثيرات إيجابية على المجتمع السوري، قد تساعد على إنضاج ظروف الحل السياسي، لكن دورها الحقيقي سيتجلى خلال تطبيق الحل وبعده. بالمساهمة (في الوصول إلى ناظم اجتماعي وسياسي للدولة السورية القادمة وتأصيلاً لعقد اجتماعي سوري جديد مبني على المواطنة) كما ورد في مقدمتها.

لكن ورغم ذلك، عقد عدد من الإجتماعات وأصدر عدد من البيانات التي واكبت أحداث وتحولات مهمة في سوريا والمنطقة، وعُمِلَ على نشر المدونة على نطاق واسع.

لا شك أن المدونة فرضت حضورها بشكل جيد، من خلال تواصل جهود مجلسها للتعريف بمبادئها وتفعيلها على الأرض، وهناك اهتمام متزايد فيها في مختلف الأوساط، نتيجة للجهود الكبيرة في التواصل مع المجتمع الدولي التي يقوم بها منظّمو جلسات الحوار، ويعتبر نجاحهم -هم وعدد من المشاركين بالمدونة، بإيصال أفكار المدونة إلى فريق الامم المتحدة المشرف على عمل اللجنة الدستورية وإلى مختلف الوفود المشاركة- إنجازا هاما في طريق ترجمة عمل المدونة بخطوات عملية لتفعيل دورها.

إن المدونة ومبادئها أصبحت حقيقة لا يمكن تجاوزها في المسارات القادمة للحل ولبناء سوريا الجديدة، ولا بد من توجيه التحية والشكر لكل المشاركين فيها، وخاصة لعرابيها الذين تحمّلوا، ولا زالوا، العبء الاكبر في كل ما حققته.


أ. سلمان شبيب. رئيس الهيئة التأسيسية لحزب سوريا أولاً

من نحن

سوريا ١١ هي مدونة تستمد اسمها من البنود الاحد عشر في "مدونة سلوك لعيش سوري مشترك" التي تطرح أفكارًا من السوريين للسوريين، وتستقبل ما يراه السوريون مناسباً لإعادة إحياء دولتهم، بكل أبنائها و أديانها وقومياتها ولغاتها في وطن واحد، تناقش معهم ويتناقشون فيما بينهم على شكل نظام الحكم الذي يريدونه وفق إراداتهم واتفاقهم .

هذا الموقع هو محاولة لفتح قناة تواصل بين أبناء الشعب السوري والسوريين القائمين على "مدونة سلوك لعيش سوري مشترك" و "مجلس المدونة السورية"، لتبادل الأفكار ومناقشتها، مستلهمين من التاريخ البشري القديم والحديث، ومن تجارب الشعوب التي مرّت بأزمات وانتصرت على آلامها وأعادت إحياء أوطانها بتضامن مواطنيها وعزيمتهم، عبر الحفاظ على السلم الأهلي و التماسك المجتمعي .

نأمل ونعمل على أن تكون المدونة بداية الطريق نحو سورية الوطن الجامع.

مقالة رأي

2021.02.01

عمل مجلس المدونة بين الواقعية والرؤية المستقبلية

لعله من المهم بدايةً، التذكير بأنه بعد حوالي السنة من الإجراءات الاحترازية المرتبطة بفيروس الكورونا، وما ارتبط بها من تعذّر اللقاء بأعضاء المجلس، بشكل شخصي، وانتقال مجال العمل إلى العالم الافتراضي، فإن عمل المجلس خلال هذه الفترة اتخذ شكل النقاشات الفردية والجماعية حول مسائل معينة، وإصدار بيانات تبين رأي المجلس حول تلك القضايا المرتبطة بوضع السوريين في الداخل والخارج السوري. عليه فإن طريقة العمل هذه ببساطة قد مثلت التعبير الواقعي عن إمكانية عمل المجلس وتواصل أعضائه مع بعضهم على الرغم من الإشكاليات المرتبطة بعدم القدرة على اللقاء بشكل شخصي، وما يضاف إلى ذلك من صعوبة التواصل مع الداخل السوري عبر الشبكة العنكبوتية بشكل عام.

 

لقد فرضت طبيعة العمل بهذا الشكل الضيق، ضرورة البحث عن إطار عمل عام ومجمل، تمثل بداية بتثبيت النقاط المشتركة بين أعضاء المجلس عند التصدي لأية مسألة. وبما أن هذه المشتركات تنطلق من روح مدونة السلوك فقد كان التفكير دائماً يدور في حلقتها وينطلق من مبادئها. ومن هذا المنطلق، فقد أثبتت مبادئ المدونة صفتها الجمعية التوافقية، إذ أنها تحولت إلى قواعد يُحاجَجُ بها من قبل أعضاء المجلس في مناقشاتهم مع بعضهم أو مع الجمهور. إلا أن هذا لا يعني بأن أعضاء المجلس لديهم نظرة موحدة في طريقة وضع مبادئ المدونة موضع التطبيق العملي، مع أن جميعهم متفق على أن التطبيق العملي لمبادئ المدونة هو المخرج الوحيد من الوضع المأساوي الحالي للسوريين. من هذا المنطلق بدأ أعضاء المجلس بالتفكير والنقاش في ديناميكيات التطبيق العملي لمبادئ المدونة بما يعكسه هذا النقاش من تداخل بين واقعية العمل الحالي وإمكانياته وضرورة التفكير في الآليات المستقبلية. فالمجلس، وعلى الرغم من أنه ليس هيئة تنفيذية تملك سلطة الأمر كما هو متفق عليه بين أعضائه، يستطيع من خلال اقتراح الآليات التنفيذية للمدونة أن يثبت جديته في علاقته مع السوريين من متابعيه، ما يشكل أيضاً دعوة لهؤلاء بالمشاركة في التفكير في بنود المدونة وتنفيذها بشكل عام.

 

التفكير بالمسألة التنفيذية يقتضي بداية وببساطة، استغلال الآليات الموجودة فعليا من أجل بلورة موضوع التنفيذ وإعطائه الأولوية التي يستحقها. من هذا المنطلق تبرز أهمية اللجنة الدستورية وعملها، مع أن أعضاء مجلس المدونة ليسوا راضين عن عمل اللجنة شكلاً وموضوعاً. إلا أن أهمية عمل اللجنة بالنسبة لمدونة السلوك ومجلسها، يتمثل بالدرجة الأولى في أن اللجنة الدستورية تسعى لوضع مبادئ توافقية بين أعضائها، يقبل بها المجتمع السوري كحلول للأزمة السورية، وكأطر موضوعية لشكل الدولة السورية القادمة. هذا ما يتطابق بشكل كامل مع ما سعت وتسعى إليه مدونة السلوك بمبادئها الأحدى عشر. عليه، فقد قام منظموا جلسات المجلس وبعض من أعضائه، ممن هم أعضاء في اللجنة الدستورية أو ممن لديهم علاقات مع أعضائها، بإيصال أفكار المدونة إلى فريق الأمم المتحدة المشرف على عمل اللجنة، وإلى أعضاء اللجنة في الداخل والخارج السوري، من ممثلي النظام والمعارضة والمجتمع المدني على حد سواء.

 

مع أن أعضاء المجلس لا ينتظرون من اللجنة الدستورية وضع مبادئ المدونة بحرفيتها في وثيقة الدستور السوري القادم، إلا أنهم يعملون على الأقل أن تتطبع المبادئ والحقوق الأساسية في الدستور القادم بروح المدونة وأفكارها، ما يعني ببساطة بأنهم يسعون إلى تفعيل مبادئ المدونة من خلال تحويلها بكليتها أو جزئيتها إلى قواعد دستورية. لكن، ما يجب التنويه إليه هنا، أن المجلس يسعى وبشكل آخر إلى تفعيل مبادئ المدونة وذلك من خلال متابعة العمل على إصدار بيانات حول مسائل تمس المجتمع السوري برمته والسوريين بعمومهم في داخل وخارج سورية. فالبيانات التي قام المجلس بإصدارها، مثل بيانه بخصوص مبدأ المحاسبة بتاريخ 15/01/2020 أو بيانه بخصوص الوضع في شرق الفرات والشمال السوري بتاريخ 23/12/2019، كان من أهدافها تقوية الحس العام لمبدأ المدونة الذي يتمحور حوله البيان بشكل كلي أو جزئي، بالإضافة طبعاً إلى إظهار رأي المجلس في المسألة التي يعالجها البيان ولفت نظر الرأي العام، السوري والإقليمي والعالمي، إليها.

 

علاوة على ذلك فقد قام أعضاء المجلس بناء علاقة الثقة القائمة بينهم بالتدخل لحل بعض الأوضاع المحلية المستعصية من خلال استثمار علاقاتهم مع كل الأطراف على الأرض بهدف دمج جميع الآراء في حلول توافقية تتناول التهدئة في بعض المناطق والوساطة في بعض الخلافات. تحرك أعضاء المجلس هذا يمثل انعكاساً واقعياً لروح المدونة ومبادئها بما تهدف إليه من إعادة اللحمة للنسيج الاجتماعي السوري. من هنا يتبين التنوع في محاولات أعضاء المجلس وضع مبادئ المدونة وأفكارها موضع التطبيق العملي والتي تمتد من العمل على مصالحات مناطقية إلى إصدار بيانات تتناول قضايا حساسة في حياة السوريين ثم محاولة التأثير على اللجنة الدستورية لتضمين مبادئ المدونة في وثيقة الدستور القادمة.

 

من جانب آخر فإن واقعية عمل مجلس المدونة في مجال البحث عن آليات التنفيذ، كما تم التعويل عليها أعلاه، يقابلها متابعة حثيثة للعمل الحواري بين أعضاء المجلس والعمل على تعريف السوريين أكثر بالمدونة من خلال عقد ورشات عمل مصغرة على المستوى المحلي. إضافة إلى ذلك تستمر عملية الحوار مع المجتمع الدولي التي يديرها منظموا جلسات المجلس من أجل تعريفه أكثر بالمدونة وعمل مجلسها. على أن النشاط المهم الذي عمل عليه الأعضاء ولا زالوا يعملون عليه يتمثل بالعمل على إصدار كتيب لشرح مبادئ المدونة وتوضيحها للمتابعين. بالنتيجة، تهدف كل هذه الأعمال بشكل أو بآخر إلى توسيع دائرة الأشخاص الداعمين للمدونة والمقتنعين بمبادئها، أي إلى خلق كتلة من السوريين في الداخل والخارج تقف خلف مدونة السلوك لعيش سوري مشترك.

 

إذن، ما يمكن قوله في هذه المرحلة من عمل المجلس، أن: كل أعمال المجلس هي أعمال تحضيرية، بانتظار إمكانية مستقبلية حقيقية لتفعيل مبادئ المدونة على الأرض كأداة لإيجاد حل متوازن للوضع السوري. فرؤية المجلس المستقبلية واضحة، وتنطلق من إيمان أعضائه المطلق بمبادئ المدونة وضرورة تطبيقها من خلال سيناريوهات معينة، مرتبطة بظروف التوافقات المستقبلية على حل الأزمة السورية، بغض النظر عن الخوض في تفاصيل هذه التوافقات، والتي ستلعب فيها المعادلات الدولية الدور الأهم. فأعضاء مجلس المدونة سيستمروا في العمل بصمت أو في العلن، إذ أنهم مقتنعون بأن لقاءهم على اختلاف تفكيرهم ومواقفهم من الأزمة السورية هو إشارة بأن مستقبل سوريا لا يمكن أن يحل إلا على طاولة حوار يجلس إليها مختلفو، أو متناقضو الرأي، بهدف إيجاد حل وسط مقبول من الجميع. كما أن لقاءهم هو رسالة لكل من هو مستمر في قناعته بأحادية الحل، من أي طرف كان، بأن زمن الحلول الفردية قد ولى وأن الوقت قد حان لحلول جمعية تراعي رغبات كل الأطراف ولكنها تضع مصلحة سوريا قبل كل شيء.

مساهمات أعضاء المجلس

2020.08.12

نلسون مانديلا السوري..

ليس خافياً على أحد بأن الأحداث الكارثية التي مرت على سوريا خلال سنواتٍ عدة مضت، قد دمرت الحجر والبشر، وتشرد نصف الشعب السوري، بين نازح داخل الأراضي السوري، ولاجئ خارج الحدود متوزعين على معظم أصقاع الأرض.

لازال المشهد السوري مفتوحاً على كل الاحتمالات، فعلى الأرض السورية توجد عدة جيوش أجنبية، ولا يوجد صاحب قرار سوري فيما يخص الشأن السوري.

الارتهان للخارج

كل اللقاءات التي جرت وتجري لبحث الملف السوري، يغيب عنها السوريون، وتمت الهيمنة على رأي السوريين فيما يخص قضيتهم وشأنهم ومعاناتهم، بل أن السوريين أصبحوا يتلقفون اخبار بلدهم من وسائل الاعلام الأجنبية، لكي يعرفوا ما الذي قرره أصحاب القرار الدوليون والاقليميون لمصيرهم.

انقسم السوريون فيما بينهم خلال سنوات الكارثة، على حسب مكان تواجدهم أو منفعتهم الخاصة، فمنهم من يؤيد تركيا ويرى فيها الشقيق المُنقذ، ومنهم من يؤيد ايران كداعم لمحور الممانعة حسب رؤيتهم، ومنهم ذهب ولاؤه لدول الخليج العربي، وبعضهم يؤيد التواجد الروسي، والبعض الآخر يراهن على الدور الأمريكي، ونسي أو تناسى الجميع بأن الدول ليست جمعيات خيرية تُقدم المساعدات بشكل مجاني، فلكل دولة مصالحها الخاصة التي تعتبرها في أولويات أي حل سياسي في سوريا.

أما مَن في الداخل، فأصبح الجميع في حيرة من أمرهم، فلم يستطيعوا السفر او الهجرة، وأصبحوا يعانون من وضع اقتصادي متدهور، وقد يكون حصولهم على رغيف الخبز من اهم مطالبهم، فتحولوا الى عاجزين سياسيا عن ابداء رأيهم بين الخوف من سلطة تلاحقهم حتى إذا تنفسوا على مرأى ومسمع العالم، وبين جوعٍ يدق أبوابهم إذا لم تُدَق أعناقهم.

التخوين والتكفير

بين العمالة والخيانة أصبح واقع السوريين مأساوياً، فمن يخفي رأيه وموقفه من النظام يُعتبر موالياً له، وتنطبق عليه تهمة العَمالة له، ومن يقف ضد النظام فهو خائن وعميل أيضاً لكل دول العالم.

ما الذي يمكن فِعله، أو بمعنى آخر ما هي الامكانيات التي نملكها؟

يقول أحدهم لقد هُزِمنا، وآخر يُحمّل "الثورة" المسؤولية ويسميها "فورة"، وآخر يقول لقد تدمّر البلد وتشرّد نصف شعبه، وآخر يقول لقد نجحت "المؤامرة" بتدمير البلد ويرد عليه آخر بأن المؤامرة قد فشلت ودليله على ذلك الانتصارات ضد الارهابيين.. والكثير من الكلمات المحبطة المتداولة..

قد تكون تلك العبارات صحيحة من وجهة نظر قائليها، ولست هنا بصدد تبني أيّ منها، ولكن، بعد كل ذلك ألا تستحق سوريا (الوطن) البحث عن حلول، أليس الأجدى أن نترك الندب والنحيب ونقول فلنستفيد من الذي حدث لإعادة بناء وطن يتسع للجميع، تكون المواطَنة أساس فيه. فلننظر الى تجارب الدول التي تدمرت سابقاً، ثم أحياها شعبها وأصبحت في مقدمة دول العالم.

في سوريا، لم ينتصر سوري على سوري آخر، ولم يُهزَم سوريٌ أمام سوريٍ. لكن السوريين كشعبٍ، أو أرضٍ، هم الخاسرون من كل ما جرى ويجري.

فنحن أمام خيارين لا ثالث لهما، إما سورية وطنٌ لجميع السوريين. أو نتركها عرضةً بيد الأغراب الذين سيرحلون عاجلاً أم آجلاً. فلنبحث عن حلول. وهذا الكلام برسم كل السوريين

ماذا عن مدونة السلوك؟!!

مما سبق من الكلام، كان السوريون يرتهنون في رأيهم وقرارتهم للخارج غير السوري، والحل الوحيد بشكل حقيقي هو أن يتوحّد السوريون على ماذا يريدون، لكي يكون بإمكانهم فرض رأيهم ومصيرهم على اصحاب القرار الدوليين.

فعندما اجتمع العديد من الشخصيات السورية، ومن كافة شرائح المجتمع السوري، وبكل اطيافه، وبعيداً عن أي خلفية سياسية لأي شخصية حضرت، كان الهاجس الأكبر للمجتمعين في كيفية البحث عن الخروج من أزمة الخندقة السياسية التي وصل اليها السوريون، فكان رأي المجتمعين هو البدء بالمجتمع للنهوض من الكارثة التي حصلت، فالاستمرار في الاتهامات لن تُوصل السوريين الى نهاية النفق المُظلم، فكانت اللقاءات من برلين العاصمة الألمانية، للاستفادة من تجربة الألمان الذين نهضوا بعد الحرب العالمية الثانية، واصبحت اليوم في مصاف الدول الكبرى في العالم، فلماذا لا يتم الاستفادة من تلك التجربة؟!!

يقول نيلسون مانديلا، رئيس جنوب إفريقيا السابق في مذكّراته: "بعد أن أصبحت رئيساً، طلبت من بعض أفراد حمايتي التّجوال معي داخل المدينة مترجّلين. دخلنا أحد المطاعم، فجلسنا في أماكننا وطلب كلّ منّا ما يريده من طعام. في الوقت الذّي كنّا ننتظر العامل أن يحضر لنا الطّعام، وقع بصري على شخص جالس قبالتي ينتظر بدوره ما طلبه.

قلت لأحد أفراد حمايتي: "اذهب إلى ذلك الرّجل واطلب منه أن يأتي ويشاركنا الأكل على طاولتنا." جاء الرّجل فأجلسته بجانبي وبدأ كلّ منّا في تناول غذاءه، كان العرق يتصبّب من جبينه ويده ترتجف لا تقوى على إيصال الطّعام إلى فمه...

بعد أن فرغ الجميع من الأكل وذهب الرجل في حال سبيله، قال لي حارسي الشخصي: "الرّجل الذي كان بيننا تظهر عليه علامات المرض، فقد كانت يداه ترتجفان ولم يستطع الأكل إلاّ النّزر القليل"

فأجبته: "لا... أبدا، ليس كما ظننت. هذا الرّجل كان حارساً للسّجن الانفرادي الذّي كنت أقبع فيه. وفي أغلب الأحيان وبعد التّعذيب الذّي يمارس عليّ، كنت أصرخ وأطلب قليلا من الماء. فيأتي هذا الرجل ويقوم بالتبول على رأسي في كل مرة، لذلك كان يرتعد خوفا من أن أعامله بنفس ما كان يفعل معي فأقوم بتعذيبه أو بسجنه. لكن ليست هذه أخلاقي، فعقلية الثأر لا تبني دولة في حين عقلية التّسامح تبني أمم."

فهل نستطيع اليوم التفكير والتصرف كنلسون مانديلا، وننقذ ما تبقى من البلد، أم نبقى في حالة الندب ونكرر المآسي التي حصلت مع الفلسطينيين أو العراقيين؟!!

لم يفت الأوان بعد..