مساهمات أعضاء المجلس

2020.08.12

نلسون مانديلا السوري..

ليس خافياً على أحد بأن الأحداث الكارثية التي مرت على سوريا خلال سنواتٍ عدة مضت، قد دمرت الحجر والبشر، وتشرد نصف الشعب السوري، بين نازح داخل الأراضي السوري، ولاجئ خارج الحدود متوزعين على معظم أصقاع الأرض.

لازال المشهد السوري مفتوحاً على كل الاحتمالات، فعلى الأرض السورية توجد عدة جيوش أجنبية، ولا يوجد صاحب قرار سوري فيما يخص الشأن السوري.

الارتهان للخارج

كل اللقاءات التي جرت وتجري لبحث الملف السوري، يغيب عنها السوريون، وتمت الهيمنة على رأي السوريين فيما يخص قضيتهم وشأنهم ومعاناتهم، بل أن السوريين أصبحوا يتلقفون اخبار بلدهم من وسائل الاعلام الأجنبية، لكي يعرفوا ما الذي قرره أصحاب القرار الدوليون والاقليميون لمصيرهم.

انقسم السوريون فيما بينهم خلال سنوات الكارثة، على حسب مكان تواجدهم أو منفعتهم الخاصة، فمنهم من يؤيد تركيا ويرى فيها الشقيق المُنقذ، ومنهم من يؤيد ايران كداعم لمحور الممانعة حسب رؤيتهم، ومنهم ذهب ولاؤه لدول الخليج العربي، وبعضهم يؤيد التواجد الروسي، والبعض الآخر يراهن على الدور الأمريكي، ونسي أو تناسى الجميع بأن الدول ليست جمعيات خيرية تُقدم المساعدات بشكل مجاني، فلكل دولة مصالحها الخاصة التي تعتبرها في أولويات أي حل سياسي في سوريا.

أما مَن في الداخل، فأصبح الجميع في حيرة من أمرهم، فلم يستطيعوا السفر او الهجرة، وأصبحوا يعانون من وضع اقتصادي متدهور، وقد يكون حصولهم على رغيف الخبز من اهم مطالبهم، فتحولوا الى عاجزين سياسيا عن ابداء رأيهم بين الخوف من سلطة تلاحقهم حتى إذا تنفسوا على مرأى ومسمع العالم، وبين جوعٍ يدق أبوابهم إذا لم تُدَق أعناقهم.

التخوين والتكفير

بين العمالة والخيانة أصبح واقع السوريين مأساوياً، فمن يخفي رأيه وموقفه من النظام يُعتبر موالياً له، وتنطبق عليه تهمة العَمالة له، ومن يقف ضد النظام فهو خائن وعميل أيضاً لكل دول العالم.

ما الذي يمكن فِعله، أو بمعنى آخر ما هي الامكانيات التي نملكها؟

يقول أحدهم لقد هُزِمنا، وآخر يُحمّل "الثورة" المسؤولية ويسميها "فورة"، وآخر يقول لقد تدمّر البلد وتشرّد نصف شعبه، وآخر يقول لقد نجحت "المؤامرة" بتدمير البلد ويرد عليه آخر بأن المؤامرة قد فشلت ودليله على ذلك الانتصارات ضد الارهابيين.. والكثير من الكلمات المحبطة المتداولة..

قد تكون تلك العبارات صحيحة من وجهة نظر قائليها، ولست هنا بصدد تبني أيّ منها، ولكن، بعد كل ذلك ألا تستحق سوريا (الوطن) البحث عن حلول، أليس الأجدى أن نترك الندب والنحيب ونقول فلنستفيد من الذي حدث لإعادة بناء وطن يتسع للجميع، تكون المواطَنة أساس فيه. فلننظر الى تجارب الدول التي تدمرت سابقاً، ثم أحياها شعبها وأصبحت في مقدمة دول العالم.

في سوريا، لم ينتصر سوري على سوري آخر، ولم يُهزَم سوريٌ أمام سوريٍ. لكن السوريين كشعبٍ، أو أرضٍ، هم الخاسرون من كل ما جرى ويجري.

فنحن أمام خيارين لا ثالث لهما، إما سورية وطنٌ لجميع السوريين. أو نتركها عرضةً بيد الأغراب الذين سيرحلون عاجلاً أم آجلاً. فلنبحث عن حلول. وهذا الكلام برسم كل السوريين

ماذا عن مدونة السلوك؟!!

مما سبق من الكلام، كان السوريون يرتهنون في رأيهم وقرارتهم للخارج غير السوري، والحل الوحيد بشكل حقيقي هو أن يتوحّد السوريون على ماذا يريدون، لكي يكون بإمكانهم فرض رأيهم ومصيرهم على اصحاب القرار الدوليين.

فعندما اجتمع العديد من الشخصيات السورية، ومن كافة شرائح المجتمع السوري، وبكل اطيافه، وبعيداً عن أي خلفية سياسية لأي شخصية حضرت، كان الهاجس الأكبر للمجتمعين في كيفية البحث عن الخروج من أزمة الخندقة السياسية التي وصل اليها السوريون، فكان رأي المجتمعين هو البدء بالمجتمع للنهوض من الكارثة التي حصلت، فالاستمرار في الاتهامات لن تُوصل السوريين الى نهاية النفق المُظلم، فكانت اللقاءات من برلين العاصمة الألمانية، للاستفادة من تجربة الألمان الذين نهضوا بعد الحرب العالمية الثانية، واصبحت اليوم في مصاف الدول الكبرى في العالم، فلماذا لا يتم الاستفادة من تلك التجربة؟!!

يقول نيلسون مانديلا، رئيس جنوب إفريقيا السابق في مذكّراته: "بعد أن أصبحت رئيساً، طلبت من بعض أفراد حمايتي التّجوال معي داخل المدينة مترجّلين. دخلنا أحد المطاعم، فجلسنا في أماكننا وطلب كلّ منّا ما يريده من طعام. في الوقت الذّي كنّا ننتظر العامل أن يحضر لنا الطّعام، وقع بصري على شخص جالس قبالتي ينتظر بدوره ما طلبه.

قلت لأحد أفراد حمايتي: "اذهب إلى ذلك الرّجل واطلب منه أن يأتي ويشاركنا الأكل على طاولتنا." جاء الرّجل فأجلسته بجانبي وبدأ كلّ منّا في تناول غذاءه، كان العرق يتصبّب من جبينه ويده ترتجف لا تقوى على إيصال الطّعام إلى فمه...

بعد أن فرغ الجميع من الأكل وذهب الرجل في حال سبيله، قال لي حارسي الشخصي: "الرّجل الذي كان بيننا تظهر عليه علامات المرض، فقد كانت يداه ترتجفان ولم يستطع الأكل إلاّ النّزر القليل"

فأجبته: "لا... أبدا، ليس كما ظننت. هذا الرّجل كان حارساً للسّجن الانفرادي الذّي كنت أقبع فيه. وفي أغلب الأحيان وبعد التّعذيب الذّي يمارس عليّ، كنت أصرخ وأطلب قليلا من الماء. فيأتي هذا الرجل ويقوم بالتبول على رأسي في كل مرة، لذلك كان يرتعد خوفا من أن أعامله بنفس ما كان يفعل معي فأقوم بتعذيبه أو بسجنه. لكن ليست هذه أخلاقي، فعقلية الثأر لا تبني دولة في حين عقلية التّسامح تبني أمم."

فهل نستطيع اليوم التفكير والتصرف كنلسون مانديلا، وننقذ ما تبقى من البلد، أم نبقى في حالة الندب ونكرر المآسي التي حصلت مع الفلسطينيين أو العراقيين؟!!

لم يفت الأوان بعد..

من نحن

سوريا ١١ هي مدونة تستمد اسمها من البنود الاحد عشر في "مدونة سلوك لعيش سوري مشترك" التي تطرح أفكارًا من السوريين للسوريين، وتستقبل ما يراه السوريون مناسباً لإعادة إحياء دولتهم، بكل أبنائها و أديانها وقومياتها ولغاتها في وطن واحد، تناقش معهم ويتناقشون فيما بينهم على شكل نظام الحكم الذي يريدونه وفق إراداتهم واتفاقهم .

هذا الموقع هو محاولة لفتح قناة تواصل بين أبناء الشعب السوري والسوريين القائمين على "مدونة سلوك لعيش سوري مشترك" و "مجلس المدونة السورية"، لتبادل الأفكار ومناقشتها، مستلهمين من التاريخ البشري القديم والحديث، ومن تجارب الشعوب التي مرّت بأزمات وانتصرت على آلامها وأعادت إحياء أوطانها بتضامن مواطنيها وعزيمتهم، عبر الحفاظ على السلم الأهلي و التماسك المجتمعي .

نأمل ونعمل على أن تكون المدونة بداية الطريق نحو سورية الوطن الجامع.

Council Members' contributions

2020.12.08

إلى برلين السلام.

لم يكن اجتماعنا نحن السوريين في برلين من أجل التباحث حول "الحياة" والوقوف ضد "الموت" سرياً، أو أن هناك ما نخجل منه ونود كتمانه. لكن البعض، ممن صارت الحرب مهنتهم، ولا يريدون التحول لضباط سلام، في وطني الجريح، يود وضع العثرات في طريق كل محاولة تهدف لأن نصير نحن ضباط السلام. كما أن اللقاء لم يكن لقاء طوائف، لا عنواناً ومضموناً، بل هو لقاء فعاليات وطنية سورية، لها حيثية وقيمة في مجتمعاتها، من كل أنحاء سوريا.

ولأن بعض الصحف لازالت تحب أن تكتب العناوين المبهرة لكي تحقق الاندهاش عند القراء، الذين غالبا ما يتوقفوا عند العنوان دون القراءة التفصيلية للمقال، فلقد تم عنونة لقائنا في برلين في إحدى الصحف بأنه لقاء سري حصل بين العلويين والسنة من أجل السلام في سورية!

ولقد وقفت شخصيا قبل شهرين في لقاء من لقاءات برلين وقلت لجميع الحاضرين: "لست هنا بوصفي علوياً بل كأكاديمي سوري، وإن أي تفكير يبدأ بجمع الطوائف سيؤدي في نهاية المطاف لخلق كيان سوري مشوه على أساس طائفي يماثل المشهدين اللبناني أو العراقي". ولقد لاقى كلامي استحسان الجميع.

في عام 1925 عندما كانت سورية تحت الانتداب الفرنسي، أرسل المفوض السامي الفرنسي للشيخ الكبير صالح العلي رسالة يعلن فيها استعداده لإقامة دولة للعلويين في الساحل. وكان رفض الشيخ صالح مدوي وواضح، وردّ على العرض قائلاً: "عليك أن تعلم، أنني سأختار، أنا وكل أهل الساحل، المذهب السني إن حاولتم تفريقنا". وبالفعل، بإرادة هذا الرجل وإرادة عدد كبير من قيادي ثورة 1925 قام الكيان السوري المعروف الآن على أساس لا مذهبي.

نحن نناضل من أجل المواطنة، ومن أجل دولة مدنية تحترم العقائد وتقف على مسافة واحدة من جميع الأديان والمذاهب وتمد يدها لصنع النهضة والسلام وتخلق لشعبنا الظروف التي تجعله قادرا على تحويل عبقريته إلى نهضة كبرى.

عندما وصلت الى برلين واستقبلني الزملاء المنظمون كان لي تصوري المسبق عن الاحترام والتهذيب وحب العمل الألماني. وفي الحقيقة هذا ما رأيته، فلقد قدم لنا مضيفونا بكل احترام كل امكانيات الحوار حتى أنهم قالوا وبكل صراحة: "سنخرج وندعكم تتكلمون لوحدكم". ولقد أدى كل هذا التعاون من قبلهم مع جميع المشاركين لخلق "مدونة العيش المشترك"، التي أحب أن أسميها أنا (مدونة الحياة)، وهي التي تتضمن إحدى عشر بنداً لا أرجو كمواطن سوري إلا تطبيقها في الحال في وطني لكي يبدأ مشوار الحل الاجتماعي، ثم السياسي.

فمن وحدة الأرض السورية، إلى المكاشفة، إلى مبدأ لا غالب ولا مغلوب، وعدم الثأر، ووحدة الهوية مع تنوعها الداخلي، كل هذه المبادئ التي صنعناها في برلين وخرجت إلى النور لكي تشكل ما يشبه حوار "الآباء الأولين" الفوق دستوري، خاصة وأن ما تحمله لنا الأيام القادمة هو انعقاد اللجنة الدستورية العليا في جنيف من أجل البدء بوضع دستور جديد للبلاد. دستور سيؤسس على مبادئ المواطنة والحرية والمساواة واللاطائفية. فأنا كسوري أشعر أنني مسيحي اذا ظلم المسيحيون، وسني اذا ظلم السنة، وإسماعيلي اذا ظلم الإسماعيليون، وعلوي ودرزي إذا ظلم هؤلاء. أي أنني خلقت للدفاع عن قضية المظلومين، والمظلومون اليوم هم كل السوريين بلا استثناء لأنهم فقدوا الأمان وخسروا عشرات آلاف الضحايا وعانوا من القهر والاستبداد والإرهاب المتطرف. إن السوري اليوم لا يقف في وجه ذئب واحد. إنه يدعو الأمم المتحضرة "كالأمة الألمانية" للوقوف معه، لأنه يصارع عددا من الذئاب في وقت واحد. لهذا فإنني أرسل التحية إلى برلين التي احتضنت اجتماعات الحوار، التي خرجت منها هذه المدونة المحترمة "مدونة(الحياة)".